المتواجدون الان : 7 123456

قاطرة الأمل

د . مجدى يعقوب .. أحد أشهر جراحى القلب ورائد من رواد جراحات زراعة القلب فى العالم ، مثل كرستيان برنارد الذى كان أول من أجرى هذه العملية عام 1967م  والذى منحته ملكة بريطانيا لقب سير تكريما له وإعترافا بإنجازاته فى هذا المجال الحيوى ، من مواليد القاهرة فى عام 1935م

     قرر الدكتور مجدى يعقوب أن يصبح جراحا بعد أن مر وهو طفل فى السابعة من عمره بتجربة أليمة ، فقد كان شاهدا على وفاة خالته وهى فى الثانية والعشرين فقط من عمرها بسبب ضيق فى صمام القلب ، وقد قيل له أن إجراء جراحة لها ليس ممكنا سوى فى الخارج .

     وبعد دراسته للطب فى القاهرة سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، ولكنه قرر بعد ذلك الإستقرار فى بريطانيا والعمل بها ، وفى مستشفى هارفيلد فى شمال غرب لندن الذى بدأ فيه عمله كجراح واجه صعوبات كثيرة حتى تمكن من إجراء أول جراحة ناجحة لزرع القلب عام 1980م ، وظلت هذه الجراحات تجرى لمدة ثلاث سنوات على نفقته ونفقة فريقه ومن تبرعات المرضى وغيرها من المصادر الأخرى لإحجام نظام التأمين الصحى فى البداية عن تحمل تكاليفها . غير أن نجاح الدكتور مجدى يعقوب والذى يرجع الفضل فيه إلى إصراره الشديد أصبح طاغيا بعد توالى نجاح زرع القلب والرئة ثم الأثنين معا فى الوقت نفسه عام 1986م . 

وقد ساهم فى ذيوع صيته إهتمامه بإجراء جراحات مجانية فى الدول النامية وفى بلده مصر للمرضى وخصوصا الأطفال الذين لايستطيع ذويهم تحمل التكاليف الباهظة لهذه العمليات . ويسافر الجراح العالمى على رأس فريقه الطبى المتكامل المعروف بإسم قاطرة الأمل لإجراء جراحات معقدة فى قلوب أطفال مصر وغيرها من الدول . كما ساهم فى تأسيس وحدة رعاية متكاملة فى مستشفى القصر العينى لعلاج التشوهات الخلقية فى القلب    

وتمكن الدكتور مجدى يعقوب من التوصل إلى أسلوب يستبدل بالصمام الأورطى الشريان الرئوى وهو مابعث الأمل فى نفوس مرضى القلب . وعالج الجراح المصرى مشاهير المرضى فى العالم .